كريبتون

* ** رجل يطعم يوميا ولمده خمسين عاما الضباع بيديه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

* ** رجل يطعم يوميا ولمده خمسين عاما الضباع بيديه

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين يناير 25, 2010 1:38 am

am
اطعام الضباع يوميا بيديه لمده اكثر من نصف قرن










في
مدينة هرار الإثيوبية يجلس يوسف موم مع ابنه اليافع عباس لا ليحكي له قصص
الرعب التي تدور حول ضباع الغابات أو عن ذكرياته وهو يبتعد خوفا وهربا من
طريق أحدها كي لا يفترسه، أو ليخبره عن بطولاته وكيف أنه صرع هذا الضبع أو
ذاك، بل ليلقِّنه فنون وأساليب وطقوس التعامل مع تلك الحيوانات لكي يحمي
حياته وحياة أسرته منها.
أقوى المخالب
فيوسف هذا يريد أن يورِّث ابنه عباس خبرة أكثر من نصف قرن من التعامل اللبق والحذر مع ضباع الغابات المفترسة.

<table align="left" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="203"><tr><td>
</td></tr></table>
يقول
يوسف، الذي تعرض لهجوم ضبع مفترس عندما كان لا يزال طفلا فتيا، إنه اليوم
لايخشى الضباع ولا يهابها، بل أنه قد أضحى على علاقة معها "ملؤها الودُّ
والاحترام والوئام"، كيف لا وهو الذي دأب على تقديم الطعام لها بكلتي يديه
كل ليلة على مرِّ أكثر من 50 عاما!
ويضيف: "يجب على المرء أن يعرفها (أي الضِّباع) ويفهمها، فعندئذ لا يحدث شيء خطير."
خطأ لا يُغتفر

<table align="left" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="208"><tr><td width="5"></td><td class="sibtbg"> يجب على المرء أن يعرفها (أي الضِّباع) ويفهمها، فعندئذ لا شيء خطير يحدث


يوسف موم، رجل إثيوبي أمضى 50 عاما بإطعام ضباع الغابات

</td></tr></table>
وما
يخشاه يوسف بالفعل هو أن يفوته ذات ليلة أن يقدِّم الطعام لضيوفه الدائمين
من ضباع البرية الجائعة، فلعل هذا يكون بالنسبة له الخطأ القاتل الذي لا
يُغتفر ولا ينفع معه الندم أو الاعتذار، بل قد يودي بحياته وبحياة أسرته.
يقول
يوسف مؤكدا أنه لم ينس قط على مر نصف قرن أن يقدِّم الطعام لتلك الضباع
الزائرة: "هذا مستحيل. سوف يكون الأمر خطيرا جدا، إذ ستقوم هذه الحيوانات
بمحاصرة منزلي وتهديد حياة أسرتي."
ويضيف يوسف، البالغ من العمر 60
عاما والذي اكتسب لقب "رجل الضباع" نظرا لطول الفترة التي أمضاها مع تلك
الحيوانات وقدرته الفائقة على التعامل معها، إن الضباع أصبحت أليفة معه،
حتى أنها تخطف (تنتش) قطع اللحم من قضيب معدني (سيخ) يثبِّته عادة بين
أسنانه ليعطيها إشارة حلول موعد العشاء.
مشهد غرائبي

<table align="left" border="0" cellpadding="0" cellspacing="0" width="203"><tr><td>
</td></tr></table>
ويقوم
يوسف عادة بأداء مشهده الغرائبي اليومي هذا بعد الغسق خارج مدينة هرار
القديمة المسوَّرة، مستقطبا بذلك جماهيره المشدوهين من السائحين وسكان
المدينة.
ويتابع يوسف، الذي نشرت قصته صحيفة "ميترو" البريطانية
الشعبية، قائلا إن تقليد إطعام الضباع بدأ في أسرته قبل نحو 80 عاما. فقد
كان لدى والديه العديد من الكلاب وكانت رائحة فضلات الطعام والعظام، التي
يجلبها والده لها (أي للكلاب) من عند الجزَّار، تجتذب الضباع الجائعة من
الغابات المجاورة.
يقول يوسف: "والضباع الجائعة ليست كما نريدها أن
تكون"، مضيفا أن والده بدأ بإطعامها، ومن ثم انتقل التقليد إليه، وهو الآن
يريد أن "يسلِّم الأمانة" إلى ولده عباس الذي يستعد أن يتولى المهة بشوق
ولهفة.

Admin
شرفت المنتدي
شرفت المنتدي

عدد المساهمات : 535
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zorowama.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى